Friday, August 30, 2013

رجعت بخفيّ حنين

باسم الله.

ها أنذا أعود لمدونتي بعد انقطاع دام أشهر طوال، وليس في نيتي العودة للكتابة فيها مرة أخرى في الحقيقة.
ولكن منذ يومين وأنا يعتصرني الحنين للمدونة. المدونة التي بدأتها مع بدايتي لدراسة الطب، وحملتها ما لا تطيق من أفكاري وجنوني وبوحي، حتى كبرت وتخرجت وتخليت عنها كابنة عاقة بمجرد أن أصبح لي مساحة صغيرة في صحيفة وبمجرد أن أعطيت لقب كاتبة، والذي كثيرا ما أخاف أن يكون لقبا أكبر من قلمي، ولكني أحبه وأفضله على لقب دكتورة !

لا أعلم إن كان هناك من لايزال "يوطوط" لهذه المساحة، ولكن كلي رغبة وشهوة أن أكتب هنا.
كنت قد اعتدت في بداية كل سنة دراسية أو ربما نهايتها أن أكتب آخر التطورات في حياتي. روتين أفتقدته جدا بالإضافة إلى أشياء أخرى كحرية التعبير عما بداخلي، وحرية كتابة عدد الكلمات التي أحتاجها. 

وبما أني أخذت إجازة من الصحيفة منذ شهر، وبما أن هذا هو آخر اسبوع سأسمح فيه لنفسي أن انقطع عن الكتابة في الصحيفة. أود أن أكتب شيء ما هنا، لأبخر هذه المساحة بشيء من حروف تكون سبب في حياة مساحة، وتسمح لي بعدها بالانقطاع شهور، سنوات وربما مدى الحياة دون أن يخنقني شيد من تأنيب الضمير كلما رأيت عنوانها في مكان ما.

أين صرت ، وماذا حدث ل "دزايرز" في خلال هذه الفترة ؟

استطيع أن أقول أنها أصعب سنة مرت علي، في هذه السنة التي وطأت قدمي خطوة أولى في معترك الحياة، باغتتني بمنازلة جعلتني أهوي على الأرض أشهر عدة، حتى تعلمت مرة أخرى كيف أزحف ثم أحبو ثم أقف على قدماي فتخونني وأسقط، ثم المشي بخطوات صغيرة وغير متوازنة فأسقط، وها أنا ذا أكاد أمشي بخطوات متزنة ولمسافات طويلة ، نعم قد تخونني قدماي أحيانا لأضطر للجلوس أحيانا ولكن سريعا ما يختفي عطبي وأواصل الحياة ، بإصرار يسند رجلي، يكون كالحديد الذي يزرع داخل العظام المكسورة ليسندها. 
كأنها كانت سنة انتقام، انتقمت فيها الحياة لكوني طوال أربع وعشرين سنة كنت: الفتاة مدللة، يخاف علي أهلي من نسمة الهواء، محاطة بأصحاب وأحباب هم قرة عيني، أركب الحب ولا يركبني.
ابتليت بعكس كل ذلك في غمضة عين !

وبعد كل هذا أيني أنا ؟
أنا على أبواب التخصص بعد يومين -إن شاء الله- ، سأدرس تخصصا أحبه وأخافه في آن واحد ألا هو الباطني اخترته لأنسى نفسي فيه، أسكن مدينة أبوظبي لوحدي بعيدا عن أهلي أو أصدقائي وقريبا جدا سيكون لي شقة لوحدي -إن شاء الله-. 
أحمل في قلبي حزنا في صورة خذلان سأقتات عليه عمرا، ولكنه كل يوم يعلمني كيف أصر أن أبقى حية. أكتب كتابا حاليا ، أتممت ربعه حسب تقديري ، وأترقب كتابة آخر صفحاته بفارغ من الصبر.
أتممت حفظ نصف القرآن والحمدلله. ولازلت مستمرة في حلقة التحفيظ، أراجع حفظي أكثر من أن أحفظ حفظا جديداً.
أعيش أيامي وأنا أكتب كثيرا واقرأ كثيرا، إلا في نهاية الإسبوع عندما أعود إلى أهلي وأصحابي، فأتأبط السعادة وأنسى كل ما أعكف على عمله طوال الإسبوع.

أفكر أن أعيد نشر مقالاتي التي نشرت في الصحيفة هنا في المدونة، هل تؤيدون الفكرة ؟ -إن كان هناك من لايزال يقرأ هذه المدونة-

ودمتم سالمين !





15 comments:

  1. جميلة العودة والعود أحمد ,عجبتني يوطوط هههه

    ReplyDelete
    Replies
    1. شكرا هلال . عيل دوم وطوط هنا !

      Delete
  2. السلام عليكم
    انا اوطوط هنا بين الحين والآخر
    المدونه بالنسبه لي جاءت علاج ناجع في فتره حرجه من حياتي
    احفظ لها فضلها لذلك لا افكر يوما ان اتركها حتى لو تاخرت عليها اشهر
    سعيده بتدوينتك اسعد بتدوينات صحب بداية التدوين وافتقدكم بشده
    ،،،
    في حفظ الله

    ReplyDelete
    Replies
    1. وعليكم السلام والرحمة
      يا حبيبتي ، كلماتك جدا أسعدتني ، قرأت سطورك عدة مرات من فرط سعادتي .
      سعيدة أني أعالج الناس طبيا وبكلامي.

      كوني بخير يا حبيبة :")

      Delete
  3. لازلنا نقرأكِ ، حتى بعد الغياب !
    بالتوفيق يا دكتورة

    ReplyDelete
  4. شكرا هالة
    سعيدة أن هذه المساحة لازالت تنتشي بعبقك .

    كوني بخير

    ReplyDelete
  5. أنا قارئه جديده وكثير تعجبني مقالاتك واستمتع بها ،نعم أنا أأيد وسأفرححح كثثير لو نشرتيها بالمدونه ^_^

    ReplyDelete
  6. http://oliagain.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%B9%D8%B2%D9%84-%D8%AE%D8%B2%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%B1%D8%B4-%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D8%AC/
    http://oliagain.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D8%AC/
    http://oliagain.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D8%AE%D8%B2%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D8%AC%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B1%D8%AC/
    http://oliagain.com/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%85%D9%88%D9%83%D9%8A%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%AD-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%81%D9%84%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%B4%D8%B1%D9%83%D8%A9-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B2%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/
    http://oliagain.com/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D9%81%D9%84%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6/

    ReplyDelete
  7. This comment has been removed by the author.

    ReplyDelete
  8. السلام عليكم
    بين الحين والآخر اتفقد مدونتكِ وأقول في نفسي لعلها عادت
    يبدو آني تعرفت ع المدونة متأخرا
    آمل بأن تكونِ بأتم الصحة والعافية
    وأن تعودي مرة أخرى بخفي حنين اكبر من هذه :")
    كونِ بخير ياصديقة
    ساره

    ReplyDelete